أعلنت هنرييتا فور المدير التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف" عن استنكار المنظمة لكافة الهجمات التي استهدفت مجموعة من مخيمات اللاجئين في شمال دولة إثيوبيا.

استنكار من اليونيسيف بسبب استهداف مجموعة من اللاجئين في إثيوبيا 

أعلنت مديرة اليونيسيف "منظمة الأمم المتحدة للطفولة" عن غضبها الشديد إزاء الهجمات الجوية الحكومية التي استهدفت عدد من مخيمات اللاجئين والنازحين في تجراي بشمال دولة إثيوبيا الأمر الذي تسبب في مقتل عدد كبير من اللاجئين من بينهم أطفال وكذلك إصابة العشرات بإصابات متفرقة.

الهجمات الحكومية التي حدثت في إقليم تجراي في شمال دولة إثيوبيا راح ضحيتها عشرات المدنيين في الدولة الأمر الذي استنكرته كافة المنظمات الحكومية من جميع دول العالم، حيث أنه خلال يومي الخامس والسابع من الشهر الحالي وقع عدد كبير من الإصابات بين اللاجئين بسبب تلك الهجمات.

اقرأ أيضًا: انتشال جثة طفل لاجئ غريق بالقرب من سواحل بحر إيجه 

بيان من مفوضية الأمم المتحدة بشأن الهجمات في تجراي

وفي بيان رسمي أعربت المفوضية السامية للأمم المتحدة عن غضبها الشديد بسبب تلك الهجمات، حيث جاء في بيانها: " إن مخيمات اللاجئين ومستوطنات النازحين، بما في ذلك المدارس التي تستضيف الأطفال والأسر النازحة والمرافق الأساسية التي توفر لهم الخدمات الإنسانية، هي مواقع  مدنية، حيث أن عدم احترامها وحمايتها من الهجمات قد يشكل انتهاكًا للقانون الدولي الإنساني."

كما أوضحت هنرييتا فور المدير التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسيف" في بيانها التي أصدرته تعقيبًا عن تلك الهجمات: "منذ أكثر من عام على اندلاع النزاع في تيجراي، لا تزال جميع أطراف النزاع ترتكب في أنحاء شمال إثيوبيا أعمال عنف وحشية، بما في ذلك الانتهاكات الجسيمة ضد الأطفال ."

 

 
  1. مظاهرات باليونان للمطالبة بعدم إغلاق المخيمات والترحيل القسري لطالبي اللجوء
  2. المجاعة تلقي بظلالها على العالم
  3. الأمم المتحدة تحذر من كارثة الجوع الغير مسبوقة
  4. إنقاذ 32 مهاجرا بينهم رضيع حديث الولادة
  5. تفاصيل حول منع دخول المهاجرين لدولة اليونان

للمزيد من الأخبار تابعونا على : 


الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك