لاجى نيوز |حسب تصريح المركز الروسي المخصص لاستقبال وتوزيع اللاجئين عن عودة 517 لاجىء سوري الى بلادهم. حيث مناطق النظام السوري من لبنان عن طريق معبر جديدة يابوس الحدودي.
 
وقد صرح المركز يوم الخميس أن العائدين معظمهم من النساء والأطفال ولا يوجد بينهم رجال حيث كان العدد مقسما بين
155 إمرأة وما يقارب من 260 طفلا.
 
ومن المعلوم لدي الجميع لماذا لا يعود الرجال الى مناطق سيرة النظام السوري حيث يتعرضون لعمليات إعتقال أو تجنيد
إجباري على الرغم من التوصيات والوعود التي يتلقونها من قبل روسيا والنظام سويا.
 
هذا ولم تنس المصالحة العربية الأخيرة سوريا من البنود حيث قام قادة الدول العربية بالإتفاق على عدة بنود تخص سوريا واللاجئين.
وعلى الرغم من تلك البنود والاتفاقات التي لا يبدو أنها ستأتي بجديد حيث المتحمين الفعليين في سوريا هي الدول الأربع روسيا وإيران وتركيا والولايات المتحدة الأمريكية.
 
وقد انعقد مؤتمر بحث قضية عودة اللاجئين السوريين في العاصمة السورية دمشق والذي تنظمه الحكومة السورية في نوفمبر الماضي. ويأتي هذا المؤتمر بدعم روسي لبحث قضية عودة اللاجئين السوريين الى بلادهم وكيفية توفير الإمكانيات اللازمة لتحقيق هذه العودة. ويأتي المؤتمر المنعقد في العاصمة على مدار يومين في محاولة من الرئيس السوري بشار الأسد لاستعادة الصبغة الدولية والضغط على الدول التي تحتوي اللاجئين. وقد حضر هذا المؤتمر مندوب من الأمم المتحدة بصفة مراقب الى جانب وفود أخرى من عدة دول على رأسها روسيا وفنزويلا والعراق ولبنان. فيما لم يحضر أحد من دول الإتحاد الأوروبي والذي بدوره يفرض عقوبات على النظام السوري منذ عدة أشهر. ومن الملاحظ أن كل الحضور كانوا من الدول الحليفة للنظام السوري وليسوا من الدول التي بها أعداد كبيرة من اللاجئين باستثناء لبنان والعراق.

وفي كلمة ألقاها الرئيس السوري بشار الأسد اتهم فيها العديد من الدول المعادية والأنظمة الغربية. وسمى دولة تركيا بأنها تختلق ظروف تجبر السوريين على اللجوء ومن ثم يتم استغلالهم كورقة سياسية واقتصادية للمساومات والابتزاز


مصر : تأجيل دعوى تطالب بمنع اللاجئين من دخول البلاد ووقف اتفاقيات اللجوء

مصر : تأجيل دعوى تطالب بمنع اللاجئين من دخول البلاد ووقف اتفاقيات اللجوء

في قرار جديد صدر اليوم قررت فيه محكمة القضاء الإداري تأجيل الدعوى التي تطالب بوقف دخول اللاجئين الى مصر.

 

وبحسب وسائل الإعلام المصرية فلإن الدعوى مقدمة من المحامي المصري عبد الرحمن عوف يطالب فيها بوقف الاتفاقية بين المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والحكومة المصرية الخاصة بتواجد اللاجئين على الأراضي المصرية.

وطالب المحامي في دعواه بوقف ومنع دخول اللاجئين الى مصر بدعوى ان وجودهم أضر بالاقتصاد المصري والنسيج الاجتماعي.

اقرأ أيضا : مصر ترحل 8 طالبي لجوء اريتريين الى بلادهم قسرا ومنصة اللاجئين في مصر تندد.

وقال عبد الرحمن عوف في دعواه أن اللاجئين يمثلون عبئا كبيرا على مصر وأنهم يرتكبون جرائم كما انهم يشكلون خطرا دائما على البلاد.

 

وبحسب ما قدمه المحامي فإن عدد اللاجئين حسب زعمه في مصر يصل الى 15 مليون لاجئ مما يهدد بتغيير ديموغرافية البلاد.

 

جدير بالذكر إن اخر إحصائية لعدد اللاجئين في مصر قدمتها المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تقول بإن مصر فيها ما يزيد بقليل عن ربع مليون لاجئ وليس 15 مليون لاجئ كما ادعى المحامي في القضية المذكورة.

 

وشدد المحامي المصري في دعواه على وجود اللاجئين السوريين وتوطينهم في مصر ووجود أماكن تجمعات خاصة بهم في البلاد مما يشكل خطرا على الاقتصاد والامن.

 

للمزيد من الأخبار تابعونا على : 


الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك