رئيس الحزب المسيحي الديمقراطي" أرمين لاشيت" والذي يلقب بخليفة ميركل القادم، المستشارة الألمانية السابقة.

انحاز خلال الحرب السورية إلى طرف بشار الأسد رئيس النظام السوري.

  فقد فاز "لاشيت" في إعادة الانتخابات التي تمت في 16 يناير الحالي، لكن فوز حزبه لا يعني فوزه هو شخصيًا ليصير خلفًا ل"أنجيلا ميركل". الأمم المتحدة تسرب اسماء معارضين للأنظمة الى حكومات بلادهم حسب تحقيقات صحفية لكن بما أن حزبه هو أكبر الأحزاب الألمانية، فبالتأكيد أن رئيسه هو الأنسب لمنصب المستشار وخليفة "ميركل" القادم. والذي قامت "ميركل" بشغله لمدة 16 عامًا. من مواقف" لاشيت" السابقة أنه اتهم الحكومة الأمريكية بدعم كل من تنظيم الدولة وجبهة النصرة، واللذين تمولهما السعوية وقطر على حد زعمه. وذلك ردًا على وزير الخارجية الأمريكية السابق"جون كيري" . سر اختيار اللاجئين السوريين لريف تركيا صرح "لاشيت" لصحيفة "تاجشبيجل" الألمانية في العام 2014م ،أن دولة الأسد بالفعل استبدادية. لكنها سمحت بالتنوع الديني للمسيحيين والشيعة والعلويين لليهود، مما ساعدهم على العيش بحرية. وفي 2018م كان تعقيبه على الضربات السورية لمناطق المعارضة وقتها بأنها الحل والحيد في سوريا. كان " لاشيت" يعمل صحفيًا معتدلاً حتى العام 2010م، قبل أن يصير وزيرًا للاندماج في أكبر ولاية ألمانية من حيث عدد السكان. الجدير بالذكر أنه دافع عدة مرات عن الاعتراف الرسمي بالإسلام كإحدى مكونات المجتمع الألماني، مثل المسيحية واليهودية. هجوم على مخيم تيجراي الأثيوبي يسفر عن أضرار شديدة يدعم "لاشيت" سياسة " ميركل" الخاصة باستقبال اللاجئين في ألمانيا، مما جعل الألمان يلقبونه ب"أرمين التركي". في ذلك إشارة إلى الجالية التركية التي تعد أكبر جالية مهاجرة في ألمانيا. كما كان له موقف رافض لاقتراحات حظر النقاب في ألمانيا، موضحًا أنها نقاش زائف وتشتيت للانتياه عن قضايا أخرى تستحق الاهتمام أكثر. تدفق حوالي مليوني طالب للجوء إلى ألمانيا حتى نهاية عام 2019م. كان النصيب الأكبر للسوريين ثم الأفغان والعراقيين، وذلك بحسب ما نشره المكتب الاتحادي للإحصاء بألمانيا. المصدر: عنب بلدي

مصر : تأجيل دعوى تطالب بمنع اللاجئين من دخول البلاد ووقف اتفاقيات اللجوء

مصر : تأجيل دعوى تطالب بمنع اللاجئين من دخول البلاد ووقف اتفاقيات اللجوء

في قرار جديد صدر اليوم قررت فيه محكمة القضاء الإداري تأجيل الدعوى التي تطالب بوقف دخول اللاجئين الى مصر.

 

وبحسب وسائل الإعلام المصرية فلإن الدعوى مقدمة من المحامي المصري عبد الرحمن عوف يطالب فيها بوقف الاتفاقية بين المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والحكومة المصرية الخاصة بتواجد اللاجئين على الأراضي المصرية.

وطالب المحامي في دعواه بوقف ومنع دخول اللاجئين الى مصر بدعوى ان وجودهم أضر بالاقتصاد المصري والنسيج الاجتماعي.

اقرأ أيضا : مصر ترحل 8 طالبي لجوء اريتريين الى بلادهم قسرا ومنصة اللاجئين في مصر تندد.

وقال عبد الرحمن عوف في دعواه أن اللاجئين يمثلون عبئا كبيرا على مصر وأنهم يرتكبون جرائم كما انهم يشكلون خطرا دائما على البلاد.

 

وبحسب ما قدمه المحامي فإن عدد اللاجئين حسب زعمه في مصر يصل الى 15 مليون لاجئ مما يهدد بتغيير ديموغرافية البلاد.

 

جدير بالذكر إن اخر إحصائية لعدد اللاجئين في مصر قدمتها المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تقول بإن مصر فيها ما يزيد بقليل عن ربع مليون لاجئ وليس 15 مليون لاجئ كما ادعى المحامي في القضية المذكورة.

 

وشدد المحامي المصري في دعواه على وجود اللاجئين السوريين وتوطينهم في مصر ووجود أماكن تجمعات خاصة بهم في البلاد مما يشكل خطرا على الاقتصاد والامن.

 

للمزيد من الأخبار تابعونا على : 


الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك