بعد اعلان الدنمارك عن اعادتها للاجئين وإيقاف بطاقات اللجوء الخاصة بهم يبدو أن المانيا تتجه نحو هذا الأمر أيضا ولكن بصيغة مختلفة قليلا.

فبحسب تقارير سابقة حسبما أعلنت المانيا انها ستقوم بترحيل اللاجئين السوريين في ألمانيا من مرتكبي الجرائم الجنائية في المانيا ولكنها اضافت إليهم الأشخاص الذين من الممكن أن يشكلوا خطرا على المانيا.

وهنا ربما نحتاج الى وصف دقيق للأشخاص الذين من الممكن أن يشكلوا خطرا على المانيا حيث ستكون تلك المادة فضفاضة للغاية.

فالبعض يقول ان كل من يتم اثبات ان لديه صبغة إسلامية او اتهام بالتشدد او كما تقول السلطات الألمانية الإسلاميين الخطرين.

ولكن هل تم توضيح ما هو الإسلامي الخطر؟

بيد أن هناك العديد من التقارير السرية التي نقلتها صحيفة تسايت الألمانية تقول ان عمليات الترحيل المزمعة هي مخالفة لاتفاقيات جينيف الخاصة باللاجئين.

 

كما وتؤكد تلك الوثائق عن ضرورة الاخذ بالاعتبار أن سوريا مازالت تحتوي الكثير من الانتهاكات الخاصة بحقوق الانسان ولا يمكن تقسيم سوريا الى مناطق امنة ومناطق غير امنة حتى الان.

وفي نفس الإطار صرحت الصحيفة انه يجب على المانيا إعادة بناء علاقات مع نظام الأسد في حال رغبت في إعادة اللاجئين وهذا قد يصبح نوعا ما إعادة احياء لنظام الأسد مرة أخرى على الساحة العالمية.

ومما يظهر الان وأصبح جليا ان الدنمارك لن تكون الدولة الوحيدة في عملية إعادة اللاجئين فلربما تلحقها المانيا في وقت ليس ببعيد.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين في المانيا ما يقارب 570 ألف لاجئ او يزيد قليلا حسب الإحصاءات العالمية للاجئين.

للمزيد من أخبار ألمانيا بخصوص اللاجئين 2021.

 

مقالات متعلقة : 

ترحيل السوريين المدانين جنائيا الى بلادهم ,هل ستكون ألمانيا اولى الدول ؟

للمزيد من الأخبار تابعونا عبر :
الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك

تابعنا على وسائل التواصل

الأكثر مشاهدة