مخاوف عالمية بشأن اللاجئين الذين يتم اعتراضهم من قبل خفر السواحل الليبي وإعادتهم الى ليبيا.

شوهد بالأمس سفينة ليبية تعترض زوارق المهاجرين الى أوروبا والبالغ عددهم 100 شخص واجبارهم على تحويل مسارهم مرة أخرى بالاتجاه الليبي.

مقالات متعلقة:

وصول 13 مهاجر جزائري (حراقة) الى اسبانيا رغم بدء اسبانيا في ترحيل 11 ألف مهاجر جزائري الى بلادهم

بعد الدنمارك - هل تكون ألمانيا هي الدولة الثانية في ترحيل اللاجئين السوريين؟ بعد اقرارها القانون الجديد

 

وقد اعادتهم قوات خفر السواحل الليبية الى الأراضي الليبية مما استدعى خوف المنظمات الدولية والغير حكومية على مصير هؤلاء اللاجئين وطالبي اللجوء.

ومن المعلوم ان كل من تتم اعادته الى ليبيا يتم وضعه داخل الحجز او الحبس ولا يعلم ماذا يحدث له بعد ذلك.

ويحسب منظمة SOS Mediterranee فإنه قد تم اعتراض 100 لاحىء وطالب لجوء في البحر من قبل خفر السواحل الليبية.

وصرحت المنظمة ان تلك العمليات تتم بدعم من الاتحاد الأوروبي على الرغم من معرفة الجميع بان هؤلاء العائدين لن تتم معاملتهم بسلام بعد عودتهم الى الأراضي الليبية.

وتخشى المنظمة من تسليم الكثيرين منهم الى بلاده او اجبارهم على أمور قد لا يرغبوا في فعلها.

وحسب المنظمة الدولية للهجرة فإنها قد أعلنت ان هناك ما يقارب من 108 مهاجر قد تمت اعادتهم الى ليبيا بينهم عشر نساء وأربعة أطفال قصر.

وصرحت المنظمة الدولية للهجرة أن الاعتقال التعسفي للمهاجرين يجب أن يتوقف في ليبيا.

 

للمزيد من الأخبار تابعونا عبر :
الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك

تابعنا على وسائل التواصل

الأكثر مشاهدة