في إطار التطورات الجديدة الحادثة في ملف ترحيل اللاجئين السوريين من الدنماركي إطار التطورات الجديدة الحادثة في ملف ترحيل اللاجئين السوريين من الدنمارك.

 

صرحت مفوضية الشؤون الداخلية في الاتحاد الأوروبي قائلة إنه لا يجب إعادة أي لاجئ الى بلاده قسرا وخصوصا السوريين.

وكان هذا التصريح في تعليق للمفوضية الأوروبية حول قرار الدنمارك إعادة اللاجئين السوريين الي بلادهم بحجة انها أصبحت بلدا امنا.

وقد قررت الدنمارك في وقت سابق ايقافها حق اللجوء لأكثر من 400 لاجئ سوري يعيش في البلاد ومنهم من يعيش لأكثر من 7 سنوات حتى الان ودعتهم الى مغادرة البلاد والعودة الى بلادهم سوريا.

وبحسب تصريح المفوضية فأن وزير الهجرة واللجوء الدنماركي قد أكد للمفوضية الأوروبية أنه لن يكون هناك أي إعادة قسرية لأي لاجئ سوري.

فيما اكدت وشددت المفوضية على ضرورة احترام الدنمارك للعهود والمواثيق الدولية الخاصة بحق اللجوء واللاجئين.

مقالات متعلقة 

 

وفي تحد واضح كررت وزيرة الهجرة واللجوء في الدنمارك بالأمس عبر الفيس بوك دعوتها للسورين الى مغادرة البلاد في أسرع وقت والعودة مرة أخرى الى بلادهم قائلة انهم يجب أن يعمروا بلادهم.

وجاءت التعليقات على صفحة الوزيرة عبر الفيسبوك من الدنماركيين مؤيدة لكلام الوزيرة حتى ان أحدهم قال لقد وجدوا من التعليم والعلم مالم يتحصلوا عليه في بلادهم ابدا وعليهم العودة الى بلادهم يكفي.

 

 


مصر : تأجيل دعوى تطالب بمنع اللاجئين من دخول البلاد ووقف اتفاقيات اللجوء

مصر : تأجيل دعوى تطالب بمنع اللاجئين من دخول البلاد ووقف اتفاقيات اللجوء

في قرار جديد صدر اليوم قررت فيه محكمة القضاء الإداري تأجيل الدعوى التي تطالب بوقف دخول اللاجئين الى مصر.

 

وبحسب وسائل الإعلام المصرية فلإن الدعوى مقدمة من المحامي المصري عبد الرحمن عوف يطالب فيها بوقف الاتفاقية بين المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والحكومة المصرية الخاصة بتواجد اللاجئين على الأراضي المصرية.

وطالب المحامي في دعواه بوقف ومنع دخول اللاجئين الى مصر بدعوى ان وجودهم أضر بالاقتصاد المصري والنسيج الاجتماعي.

اقرأ أيضا : مصر ترحل 8 طالبي لجوء اريتريين الى بلادهم قسرا ومنصة اللاجئين في مصر تندد.

وقال عبد الرحمن عوف في دعواه أن اللاجئين يمثلون عبئا كبيرا على مصر وأنهم يرتكبون جرائم كما انهم يشكلون خطرا دائما على البلاد.

 

وبحسب ما قدمه المحامي فإن عدد اللاجئين حسب زعمه في مصر يصل الى 15 مليون لاجئ مما يهدد بتغيير ديموغرافية البلاد.

 

جدير بالذكر إن اخر إحصائية لعدد اللاجئين في مصر قدمتها المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تقول بإن مصر فيها ما يزيد بقليل عن ربع مليون لاجئ وليس 15 مليون لاجئ كما ادعى المحامي في القضية المذكورة.

 

وشدد المحامي المصري في دعواه على وجود اللاجئين السوريين وتوطينهم في مصر ووجود أماكن تجمعات خاصة بهم في البلاد مما يشكل خطرا على الاقتصاد والامن.

 

للمزيد من الأخبار تابعونا على : 


الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك