بحسب تصريحات أدلت بها الحكومة الألمانية فإن أغلب اللاجئين المتواجدين في ألمانيا لا يرغبون في تلقي تطعيم كورونا.

حيث قال البيان أن ما يقارب ال 20% فقط من اللاجئين في ألمانيا وافقوا على أخذ التطعيم ضد فيروس كورونا فيما رفض ما يقارب من 80% من اللاجئين في مراكز استقبال اللاجئين في ألمانيا.

وقد أوضح بيان الحكومة الألمانية أن اللاجئين يرفضون الحصول على اللقاح بعدة حجج أهمها أنهم لا يثقون في التطعيم واللقاحات الخاصة بكورونا.

بينما صرح البعض الآخر من اللاجئين في المخيمات الألمانية أنهم لم يروا أو يشاهدوا حالات شديدة الخطورة من المرض بالقرب منهم مما لا يستدعي حصولهم على اللقاح.

وبحسب تصريحات مسؤولة ألمانية فإنها ترى أنه من الواجب على حكومة برلين نشر المزيد من حملات التوعية حول اللقاح ومدى فعاليته في مواجهة كورونا.

قد يهمك:

ألمانيا تبدأ في تطعيم اللاجئين ولبنان لن تشمل اللاجئين في التطعيم ضد فيروس كورونا.

بعد الدنمارك - هل تكون ألمانيا هي الدولة الثانية في ترحيل اللاجئين السوريين؟ بعد اقرارها القانون الجديد.

وقد بدأت السلطات الألمانية في إعطاء اللقاح للمهاجرين واللاجئين في مراكز الاستقبال على الرغم من كون اللاجئين هم من الفئة الثانية التي يشملها اللقاح.

هذا وقد شجعت بعض الولايات اللاجئين للحصول على اللقاح من أجل العودة للحياة بشكلها الطبيعي بينما يرى اللاجئين أن اللقاح هو وسيلة من الحكومة الألمانية من أجل تسريع عملية ترحيل اللاجئين بينما هم يسعون للحصول على اللجوء في ألمانيا


مصر : تأجيل دعوى تطالب بمنع اللاجئين من دخول البلاد ووقف اتفاقيات اللجوء

مصر : تأجيل دعوى تطالب بمنع اللاجئين من دخول البلاد ووقف اتفاقيات اللجوء

في قرار جديد صدر اليوم قررت فيه محكمة القضاء الإداري تأجيل الدعوى التي تطالب بوقف دخول اللاجئين الى مصر.

 

وبحسب وسائل الإعلام المصرية فلإن الدعوى مقدمة من المحامي المصري عبد الرحمن عوف يطالب فيها بوقف الاتفاقية بين المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والحكومة المصرية الخاصة بتواجد اللاجئين على الأراضي المصرية.

وطالب المحامي في دعواه بوقف ومنع دخول اللاجئين الى مصر بدعوى ان وجودهم أضر بالاقتصاد المصري والنسيج الاجتماعي.

اقرأ أيضا : مصر ترحل 8 طالبي لجوء اريتريين الى بلادهم قسرا ومنصة اللاجئين في مصر تندد.

وقال عبد الرحمن عوف في دعواه أن اللاجئين يمثلون عبئا كبيرا على مصر وأنهم يرتكبون جرائم كما انهم يشكلون خطرا دائما على البلاد.

 

وبحسب ما قدمه المحامي فإن عدد اللاجئين حسب زعمه في مصر يصل الى 15 مليون لاجئ مما يهدد بتغيير ديموغرافية البلاد.

 

جدير بالذكر إن اخر إحصائية لعدد اللاجئين في مصر قدمتها المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تقول بإن مصر فيها ما يزيد بقليل عن ربع مليون لاجئ وليس 15 مليون لاجئ كما ادعى المحامي في القضية المذكورة.

 

وشدد المحامي المصري في دعواه على وجود اللاجئين السوريين وتوطينهم في مصر ووجود أماكن تجمعات خاصة بهم في البلاد مما يشكل خطرا على الاقتصاد والامن.

 

للمزيد من الأخبار تابعونا على : 


الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك