يختلف عدد المهاجرين الذين يعبرون بحر المانش من شهر لآخر، لكن في تشرين الثاني (نوفمبر) 2021، عبر أكثر من 1000 شخص القناة في يوم واحد، وكانت هذه هي المرة الأولى التي يحدث فيها هذا.


 

 حتى الآن هذا العام، عبر أكثر من 25000 شخص القناة الإنجليزية، لكن من المهم النظر إلى هذا الرقم على نطاق أوسع.

 في عام 2019، كان عدد طالبي اللجوء في المملكة المتحدة حوالي 45000، لذلك فإن صغار القوارب هم مجرد عدد قليل منهم.

تلقت المملكة المتحدة ما يقرب من ثلث طلبات اللجوء المقدمة في فرنسا، وحوالي 1٪ من 4 ملايين لاجئ في تركيا.

 

ماذا سيحدث للاجئين في القناة الإنجليزية؟

 إذا تم العثور على لاجئين في المياه الإقليمية البريطانية، فمن المحتمل أن يتم نقلهم إلى الموانئ البريطانية. إذا كانوا في المياه

الدولية، فإن المملكة المتحدة تنسق مع السلطات الفرنسية لتحديد مكان إرسالهم. كلا البلدين لديهما مناطق بحث وإنقاذ.

 

المسافة بين ميناء دوفر في المملكة المتحدة وكاليه الفرنسية، حيث يعبر المهاجرون، تزيد عن 20 ميلاً فقط، لذلك لا توجد مياه دولية في نهاية القناة الإنجليزية.

بمجرد وصول المهاجرين إلى المملكة المتحدة، يتم نقلهم عادةً إلى مراكز الاحتجاز المؤقت.

هل يمكن إعادتهم إلى فرنسا؟

وفقًا للقانون الدولي، يحق لأي شخص طلب اللجوء في أي بلد يصل إليه. ومع ذلك، لا يتعين عليه طلب اللجوء في أول بلد آمن هبط فيه.

يسمح قانون الاتحاد الأوروبي المعروف باسم "دبلن 3" لطالبي اللجوء بالعودة إلى أول دولة عضو في الاتحاد الأوروبي تثبت دخولهم.

بين 1 كانون الثاني (يناير) 2019 و1 تشرين الأول (أكتوبر) 2020، تم ترحيل 231 شخصًا عبروا القناة الإنجليزية بموجب قانون دبلن 3.

ومع ذلك، لم تعد المملكة المتحدة تشارك في الترتيب بعد مغادرة الاتحاد الأوروبي ولم توقع على الخطة ب، مما يجعل الهجرة أكثر صعوبة.

صرح وزير الهجرة توم بريسجلوف للنواب في 17 نوفمبر أنه حتى الآن، عاد 5 مهاجرين فقط إلى القارة الأوروبية في عام 2021.

 

هل يمكن إجبار سفينة اللاجئين على العودة؟

سمحت وزيرة الداخلية بريتي باتيل لمسؤولي حرس الحدود بمنع سفن اللاجئين من الوصول إلى المياه البريطانية في ظل ظروف معينة.

كما نعلم جميعًا، تم استخدام إجراء رفض دخول اللاجئين في بلدان أخرى، مثل أستراليا.

لكن هذا يتطلب تعاون الطرف الآخر - وقد رفضت فرنسا ذلك حتى الآن.

قال خبير القانون البحري، البروفيسور أندرو سيردي، إنه بمجرد مغادرة السفن للمياه الفرنسية التي لا تستطيع السلطات البريطانية دخولها دون موافقة فرنسا ودخولها المياه البريطانية، فإنها ستخضع لقوانين ذلك البلد.

وأضاف البروفيسور سيردي: "إذا رفضت فرنسا السماح لهم بالعودة بعد مغادرة مياههم، فلا يمكن إجبارهم على ذلك. وسيؤدي ذلك إلى مأزق بين البلدين".

بالإضافة إلى ذلك، لا يمكنهم العودة إلى أي سفن ما لم يكونوا متأكدين من أن هذه الخطوة لن تعرض حياتهم للخطر. إذا تم اعتراض قارب صغير، فمن الصعب تبرير هذه الطريقة.

 

ما هي القواعد الحالية لطلب اللجوء في المملكة المتحدة؟

يتقدم العديد من الأشخاص الذين يعبرون القناة الإنجليزية بطلب للحصول على اللجوء بعد وصولهم إلى المملكة المتحدة. يريدون الحصول على وضع قانوني حتى يتمكنوا من البقاء في البلاد كلاجئين.

 

اقرأ ايضا : كيف أطلب اللجوء في بريطانيا؟ إليك طرق تقديم اللجوء في بريطانيا للمصريين واخر المستجدات (2021).

يجب أن يثبتوا أنهم لا يستطيعون العودة إلى بلدهم الأصلي لأنهم يخشون الاضطهاد بسبب العرق أو الدين أو الجنسية أو الآراء السياسية أو الهوية الجنسية أو التوجه الجنسي.

إذا كانوا أيضًا في المملكة المتحدة، فيمكنهم تضمين الزوج أو الزوجة وأي أطفال تقل أعمارهم عن 18 عامًا في طلبهم.

تتم مراجعة طلبات اللجوء، مع الأخذ في الاعتبار عدة عوامل، بما في ذلك البلد الذي ينتمي إليه اللاجئ أو الدليل على التمييز.

يجب حل الطلبات في غضون ستة أشهر، على الرغم من أن معظمها سيستغرق وقتًا أطول.

وفقًا لبيانات صادرة عن وزارة الداخلية البريطانية، فإن الإيرانيين هم الدولة التي تضم أكبر عدد من طالبي اللجوء في المملكة المتحدة في عام 2020، يليهم العراقيون والألبان والإريتريون والسودان والسوريون والأفغان.

 

ماذا يحدث إذا تم قبول طلب اللجوء؟

إذا حصل الشخص على وضع اللاجئ، فيمكنه هو وأسرته البقاء في البلاد لمدة خمس سنوات. بعد هذه الفترة، يمكنه التقدم للبقاء في المملكة المتحدة بشكل دائم.

أو قد يُسمح للشخص بالبقاء لأغراض إنسانية أخرى. هذا يعني أنه غير مؤهل للحصول على وضع اللاجئ، لكنه لا يزال يواجه خطر التعرض لإصابة خطيرة إذا عاد إلى بلده الأصلي، لأنه قد يواجه:

  • عقوبة الاعدام
  • القتل غير المشروع
  • التعذيب أو المعاملة المهينة أو اللاإنسانية
  • المدنيون مهددون بالنزاع المسلح

يمكن لأفراد الأسرة خارج المملكة المتحدة أيضًا التقدم بطلب للحصول على اللجوء أو الحماية كأقارب لهم في المملكة المتحدة لأسباب إنسانية.

قد يحصلون أيضًا على تصريح إقامة لأسباب أخرى - على سبيل المثال، إذا كانوا قاصرين أو ضحايا للاتجار بالبشر. مدة إقامتهم في المملكة تعتمد على ظروفهم.

في عام 2020، تقدم أكثر من 36000 شخص بطلبات لجوء في المملكة المتحدة. حصل ما يقرب من 10000 منهم على وضع اللاجئ أو أشكال أخرى من الحماية.

كلا الرقمين أقل من العام السابق (2019) نعم أرقام هذا العام قليلة ولكن ربما يكون فيروس كورونا هو السبب.

 


مصر : تأجيل دعوى تطالب بمنع اللاجئين من دخول البلاد ووقف اتفاقيات اللجوء

مصر : تأجيل دعوى تطالب بمنع اللاجئين من دخول البلاد ووقف اتفاقيات اللجوء

في قرار جديد صدر اليوم قررت فيه محكمة القضاء الإداري تأجيل الدعوى التي تطالب بوقف دخول اللاجئين الى مصر.

 

وبحسب وسائل الإعلام المصرية فلإن الدعوى مقدمة من المحامي المصري عبد الرحمن عوف يطالب فيها بوقف الاتفاقية بين المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والحكومة المصرية الخاصة بتواجد اللاجئين على الأراضي المصرية.

وطالب المحامي في دعواه بوقف ومنع دخول اللاجئين الى مصر بدعوى ان وجودهم أضر بالاقتصاد المصري والنسيج الاجتماعي.

اقرأ أيضا : مصر ترحل 8 طالبي لجوء اريتريين الى بلادهم قسرا ومنصة اللاجئين في مصر تندد.

وقال عبد الرحمن عوف في دعواه أن اللاجئين يمثلون عبئا كبيرا على مصر وأنهم يرتكبون جرائم كما انهم يشكلون خطرا دائما على البلاد.

 

وبحسب ما قدمه المحامي فإن عدد اللاجئين حسب زعمه في مصر يصل الى 15 مليون لاجئ مما يهدد بتغيير ديموغرافية البلاد.

 

جدير بالذكر إن اخر إحصائية لعدد اللاجئين في مصر قدمتها المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تقول بإن مصر فيها ما يزيد بقليل عن ربع مليون لاجئ وليس 15 مليون لاجئ كما ادعى المحامي في القضية المذكورة.

 

وشدد المحامي المصري في دعواه على وجود اللاجئين السوريين وتوطينهم في مصر ووجود أماكن تجمعات خاصة بهم في البلاد مما يشكل خطرا على الاقتصاد والامن.

 

للمزيد من الأخبار تابعونا على : 


الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك