زار وزير خارجية طالبان دولة إيران مساء أمس السبت الموافق 8 من شهر يناير لعام 2022 ويأتي هذا من أجل بحث قضية اللاجئين الأفغان والأزمة الاقتصادية المتفاقمة في أفغانستان.

وزير خارجية إيران يبحث ملف اللاجئين الأفغان والأزمة الإقتصادية الراهنة

تعد زيارة وزير خارجية طالبان هي الزيارة الأولى من نوعها لدولة مجاورة وهي دولة إيران وذلك منذ أن تولت حركة طالبان مقاليد الحكم في أفغانستان، على الرغم من أنه لم تعترف إيران مثل دول أخرى كثيرة في العالم أجمع بالحكومة الجديدة التي شكلتها حركة طالبان بعد توليها السلطة بعد انسحاب سريع للولايات المتحدة في منتصف شهر أغسطس لعام 2021.

وفي تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر وعبر حسابه الشخصي عليه قال: "الزيارة تهدف لإجراء محادثات في قضايا سياسية واقتصادية وعبور اللاجئين بين أفغانستان وإيران، كما أنه قام وفد طالبان برئاسة وزير الخارجية أمير خان متقي شارك في لقاء أول مع مسؤولين إيرانيين."

اقرأ أيضًا: مديرية الأمن في اسطنبول تكشف عن نسبة مرتكبي الجرائم بالولاية من اللاجئين

إيران تتخوف من زيادة أعداد اللاجئين الأفغان إليها

هذا ويبدو أن دولة إيران تتخوف بشكل كبير من عملية زيادة أعداد اللاجئين إليها، حيث أنها هي من الدول التي تستقبل ملايين الأفغان وتخشى تدفقًا جديدًا للاجئين، كما أنها تتخذ مقاربة براغماتية أسلوبًا للعلاقات مع النظام الجديد في دولة أفغانستان لكنها لا تعترف بحركة طالبان حتى الآن.

كما قال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده في مؤتمر صحفي له: "لسنا على وشك الاعتراف بحكومة طالبان، ولكن نأمل في أن تتحرك الهيئة الحاكمة في أفغانستان باتجاه يمكن عبره الحصول على الاعتراف الدولي كما يجب أن تتشكل في أفغانستان حكومة جامعة تعكس التنوع العرقي والديموغرافي".


 

 
  1. الأزمة الاقتصادية اللبنانية تزيد وتعمق من جراح اللاجئين الفلسطينيين في لبنان
  2. تصاريح الإقامة الجاهزة للتسليم الى اللاجئين والجاهزة للتسليم بدءا من يوم 17-01-2022 وحتى 21-01-2022
  3. الداخلية الليبية تعتقل المئات من اللاجئين والمهاجرين بعد إغلاق مقر مفوضية اللاجئين في طرابلس
  4. الحكومة البريطانية تعلق على خبر ترحيل لاجئ سوري من بريطانيا الى سوريا
  5. المفوضية السامية للأمم المتحدة تؤكد على توفير الحياة الأفضل للاجئين في أوروبا

للمزيد من الأخبار تابعونا على : 


الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك