قامت المفوضية العامة للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالإعلان عن أن هناك أكثر من 100 مليون لاجئ تم إجبارهم على الفرار من ديارهم.

 

تقرير المفوضية السامية للأمم المتحدة بشأن اللاجئين

يسلط تقرير الأمم المتحدة الضوء على اللاجئين وذلك بسبب الصراعات والعنف وجميع الانتهاكات التي همشت حقوق الإنسان على مستوى دول العالم، وذلك مما يسلط الضوء على هذا الرقم المثير للقلق، الذي يجب أن يهز العالم ويدفع للتخلص من تلك النزاعات والصراعات التي تجبر الكثير من الأشخاص على الفرار في جميع أنحاء العالم.

تم نقل الأنباء من مركز أنباء الأمم المتحدة عن رئيس المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن هناك تزايد في أعداد اللاجئين كل فترة، فمن الأفضل أن يجتمع المجتمع الدولي لاتخاذ القرارات المعالجة لتلك المأساة لحقوق الإنسان، كذلك العمل على حل جميع المشاكل والنزاعات لإيجاد الحلول الدائمة أو أن هذا العدد سوف يستمر في التزايد.

كذلك أضافت الأنباء بأن هناك شخص يتشرد من بين كل 78 على وجه الأرض، ومن الجدير بالذكر أنه حتى نهاية العام العامة قد بلغ عدد اللاجئين بسبب الحروب والنزاعات وانتهاكات حقوق الإنسان حوالي 89.3 مليون شخص، وذلك وفقًا لتقرير الاتجاهات السنوية المفوضية.

اقرأ أيضًا: اليونان ترفض اتهامها بإبعاد المهاجرين عن بلادها قسرًا

التدفق السريع لأعداد اللاجئين حول العالم

ذكر تقرير المفوضية السامية للأمم المتحدة الأمريكية لشؤون اللاجئين بأن هناك ارتفاعا بـ 8% عن عام 2020 ويزايد من ضعف الرقم الذي كان عليه قبل 10 سنوات، بالإضافة إلى أن هناك زيادة كبيرة في أعداد اللاجئين في العام الماضي وذلك بسبب الصراعات والنزاعات الجديدة التي اندلعت.

حيث تم الوصول إلى رقم 100 مليون لاجئ في شهر مايو، وذلك بعد مرور 10 أسابيع من التدخل الروسي في دولة أوكرانيا والذي أدى إلى نقص عالمي في الحبوب والأسمدة وهما من المصادر الرئيسية والهامة لأي دول.

  1. قانون جديد من ألمانيا لتقنين أوضاع اللاجئين
  2. احتجاجات لإعادة مهاجرين في طريقهم للوصول إلى أوروبا
  3. موسم الهجرة الشرعية من الشمال
  4. نشطاء ينتقدون اليونان لإعادتها المهاجرين الذين يحاولون الوصول لأوروبا
  5. إنقاذ 28 مهاجرًا أعادتهم اليونان إلى تركيا

للمزيد من الأخبار تابعونا على : 


الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك