فرنسا وإيطاليا في مواجهة الحراقة الجزائريين.. خلال الأعوام الثلاثة الماضية قامت فرنسا بإغلاق أكثر من 15 منفذ حدودي بينها وبين إيطاليا واسبانيا لوقت تدفق الحراقة (المهاجريين الغير النظاميين) الى أراضيها.

يأتي هذا بعد اعلان فرنسا وجود أكثر من 6 مليون جزائري يعيش على أراضيها معظمهم أتوا عن طريق التهريب وقوارب الحراقة.

وكشفت فرنسا عن تلك المعلومات في شهر مارس الماضي بعد مسائلة قانونية بمجلس الشيوخ الفرنسي وجاء فيها ان فرنسا استقبلت أكثر من 11 ألف جزائري خلال عام 2020 فقط.

 

مقالات متعلقة 

وصول 13 مهاجر جزائري (حراقة) الى اسبانيا رغم بدء اسبانيا في ترحيل 11 ألف مهاجر جزائري الى بلادهم.

طرق اللجوء في اوروبا للجزائريين ومواطني الجزائر ونسبة القبول.

عائلة الطفلة اية تطالب بتسليم جثمانها ووالدتها من أجل دفنهم بعد غرق قاربهم للهجرة بين الجزائر واسبانيا.

وفي إطار اخر ستقوم إيطاليا بإرسال وفد سياسي للجزائر للتفاوض مع الحكومة الجزائرية من أجل ايفاق تدفقات الحراقة في إيطاليا من الجزائر.

وشمل الوفد لجنة من فضاء شنغن والشرطة الأوروبية "يوروبول" بالبرلمان الإيطالي من أجل بحث وقف عمليات الهجر الغير نظامية عبر البحر المتوسط الى اسبانيا وإيطاليا.

 

ومن المتوقع ان يقوم الوفد بمناقشة اتفاقيات الهجرة مع الحكومة الجزائرية وتحسين تلك الاتفاقية واعتمادها.

جاء ذلك في تصريحات للنائب البرلماني الإيطالي عن حزب رابطة الشمال اليميني المتطرف عن جزيرة سردينيا.

فيما تسعى اسبانيا لإيقاف الحراقة الحزائريين فيها عن طريق عمليات  الترحيل المستمرة خلال الفترة الماضية.

 

 

  1. الأزمة الاقتصادية اللبنانية تزيد وتعمق من جراح اللاجئين الفلسطينيين في لبنان
  2. تصاريح الإقامة الجاهزة للتسليم الى اللاجئين والجاهزة للتسليم بدءا من يوم 17-01-2022 وحتى 21-01-2022
  3. الداخلية الليبية تعتقل المئات من اللاجئين والمهاجرين بعد إغلاق مقر مفوضية اللاجئين في طرابلس
  4. الحكومة البريطانية تعلق على خبر ترحيل لاجئ سوري من بريطانيا الى سوريا
  5. المفوضية السامية للأمم المتحدة تؤكد على توفير الحياة الأفضل للاجئين في أوروبا

للمزيد من الأخبار تابعونا على : 


الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك