طالبت منظمة حقوق الإنسان "هيومن رايتس ووتش" السلطات الأردنية بالتوقف عن ترحيل اللاجئين اليمنيين الى بلادهم.

وقد حذرت المنظمة أن عمليات الترحيل تلك قد تعرضهم الى أذى في اليمن او القتل.

وقد صرحت المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا لها أن السلطات الأردنية تقوم بعمليات ترحيل قسرية للاجئين يمنيين مسجلين لدى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بشكل ينافي القوانين الدولية.

كما قامت الأردن بإبعاد آخرين عن التسجيل وتقديم حق اللجوء ومنع الكثيرين ممن طلبوا اللجوء.

وقد حدث هذا بعدما قام اليمنيين بطلب حق العمل في البلاد وتقديم طلبات للحصول على تصاريح عمل وتهيئة أوضاعهم في البلاد.

قد يهمك : 
دول أوروبا تدعوا الى التضامن والتكافل في مواجهة اللاجئين وتعديل ميثاق الهجرة.

وحتى تاريخ 16 مارس الجاري فإن الأردن قد استقبلت ما يقارب من 14 ألف لاجئ يمني على أراضيها في حين منعت الأردن المفوضية السامية بالاعتراف باللاجئين ماعدا السوريين فقط.

وقد كان لهذا القرار تبعات كثيرة شملت ترحيل الكثير من اللاجئين من غير السوريين الى بلادهم مما يعرضهم لخطر الاعتقال أو القتل.

ونقلا عن نائب مدير الشرق الأوسط في منظمة حقوق الإنسان فإن الأردن قد تتعرض لتشويه سمعتها كدولة ترحب باللاجئين إذا ما قامت بتنفيذ تلك القرارات.

للمزيد من الأخبار تابعونا عبر :
الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك

تابعنا على وسائل التواصل

الأكثر مشاهدة