بدأت اليونان بتفعيل الإجراءات الاحترازية المفروضة على غير المطعمين (متلقي لقاح كورونا) في البلاد بدءا من اليوم السبت.

 

وبحسب وسائل الاعلام اليونانية فإنه ستوجب على غير المطعمين اجراء اختبار سلبي سريع أو اختبار PCR من أجل الدخول الى متاجر البيع بالتجزئة والبنوك والمكاتب العامة وأماكن الترفيه المختلطة.

كما يجب عليهم أيضا الحصول على فحص سلبي في حالة الدخول الى محلات الكوافير ومصففي الشعر.
يأتي هذا ضمن قرارات اليونان الجديدة من أجل تقليل عدد الإصابات بفيروس كورونا.

فيما صرحت وسائل الاعلام اليونانية أن هذه القرارات لا تنطبق على محلات البقالة والصيدليات والأماكن الدينية كالكنائس على الرغم من أن الكنيسة قد طلبت من روادها اجراء اختبار كورونا قبل الدخول الى الكنيسة.

وقد شمل القرار أيضا القصر غير المطعمين أيضا في حالة أرادوا دخول مؤسسات تلبي خدمات العملاء أو رفقه أهاليهم.

 

اقرأ ايضا : اليونان تبدأ تحقيقا موسعا حول مزاعم وأكاذيب تم نشرها بتويتر عن سوء معاملة الأطفال القصر الغير مصحوبين في أماكن تواجدهم

 

 


مصر : تأجيل دعوى تطالب بمنع اللاجئين من دخول البلاد ووقف اتفاقيات اللجوء

مصر : تأجيل دعوى تطالب بمنع اللاجئين من دخول البلاد ووقف اتفاقيات اللجوء

في قرار جديد صدر اليوم قررت فيه محكمة القضاء الإداري تأجيل الدعوى التي تطالب بوقف دخول اللاجئين الى مصر.

 

وبحسب وسائل الإعلام المصرية فلإن الدعوى مقدمة من المحامي المصري عبد الرحمن عوف يطالب فيها بوقف الاتفاقية بين المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والحكومة المصرية الخاصة بتواجد اللاجئين على الأراضي المصرية.

وطالب المحامي في دعواه بوقف ومنع دخول اللاجئين الى مصر بدعوى ان وجودهم أضر بالاقتصاد المصري والنسيج الاجتماعي.

اقرأ أيضا : مصر ترحل 8 طالبي لجوء اريتريين الى بلادهم قسرا ومنصة اللاجئين في مصر تندد.

وقال عبد الرحمن عوف في دعواه أن اللاجئين يمثلون عبئا كبيرا على مصر وأنهم يرتكبون جرائم كما انهم يشكلون خطرا دائما على البلاد.

 

وبحسب ما قدمه المحامي فإن عدد اللاجئين حسب زعمه في مصر يصل الى 15 مليون لاجئ مما يهدد بتغيير ديموغرافية البلاد.

 

جدير بالذكر إن اخر إحصائية لعدد اللاجئين في مصر قدمتها المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تقول بإن مصر فيها ما يزيد بقليل عن ربع مليون لاجئ وليس 15 مليون لاجئ كما ادعى المحامي في القضية المذكورة.

 

وشدد المحامي المصري في دعواه على وجود اللاجئين السوريين وتوطينهم في مصر ووجود أماكن تجمعات خاصة بهم في البلاد مما يشكل خطرا على الاقتصاد والامن.

 

للمزيد من الأخبار تابعونا على : 


الفيس بوك
تويتر
تليجرام

مقالات قد تهمك